أخبار البلدية

البلدية تنظيم لقاء تشاوري للتعرف على أراء المواطنين واقتراحاتهم

Image

نظمت بلدية دير البلح لقاءً تشاورياً للتعرف على أراء المواطنين واقتراحاتهم بشأن الأثار الاجتماعية والبيئية المتوقعة للمشاريع لعام 2018-2019 بحضور المجتمع المحلي، حيث سيتم خلال الفترة القادمة تنفيذ مشروع تبليط شوارع داخلية متعددة في دير البلح، مشروع صيانة شوارع متفرقة بدير البلح بتمويل من صندوق تطوير وإقراض الهيئات المحلية.
ويأتي هذا اللقاء بهدف تقييم الآثار الاجتماعية والبيئية السلبية المتوقعة ومحاولة حلها والتقليل من العقبات ووضع سبل السلمة الوقاية خلال المشروع
وأوضح م.فاخر الكرد مدير دائرة المشاريع أن البلدية لديها خطة استراتيجية تم انجازها من قبل المشاركة المجتمعية الفعالة وبناء عليها تم اختيار المشاريع من قبل المشاركين
وبين أن مشروع تبليط شوارع داخلية متعددة في دير البلح يشمل العديد من الشوارع داخل المدينة حيث أنها من أكثر الشوارع التي يعاني سكانها من المشاكل خاصة بفصل الشتاء
واستعرض الشوارع المدرجة بالمشروع وهي 3 شوارع في منطقة المطاين، 3 شوارع بمنطقة البصة، شارع مقابل شارع أبو عريف، وشارعين بمنطقة الخضر
وأوضح انه سيتم خلال المشروع تبليط الشوارع المذكورة ببلاط السليكات حيث تم رفع المناسيب وحضر للشوارع
أما فيما يتعلق بمشروع صيانة شوارع متفرقة بدير البلح فقد ذكر أن المشروع سيشمل على اعمال قص المناطق المهترئة في الاسفلت ومن ثم فرد طبقة بيسكورس ورصف طبقة اسفلت حيث سيتوزع المشروع على الشوارع الرئيسية بالمدينة لخدمة معظم السكان
واعتبر دراسة الأثر الاجتماعي لأي مشروع من العناصر الهامة التى يعتمد عليها المشروع حيث تعطى صورة أوضح عن ما يدور في ذهن المجتمع ومدى تقبله واستعداده لمثل هذه المشروعات التنموية، منوهاً أن المجتمع المحلي هو الركيزة الأساسية التى تتيح لأى مشروع فرص أكثر للنجاح و تجنب أى آثار سلبية قد تنتج عن المشروع
وبين أن الآثار الاجتماعية السلبية تعود إلى مجموعة من المصادر منها خلل أو إهمال في التخطيط من الجهة القائمة على المشاريع نتيجة لعدم دراسة جميع جوانب المشروع دراسة شاملة معمقة، وجود اتجاهات لدى أصحاب القرار في الهيئة المحلية نحو عدم تحبيذ اشراك المواطنين في عملية اختيار المشاريع، بالإضافة إلى بعض جوانب الثقافة السائدة وضعف الوعي الاجتماعي فيما يتعلق بالتعاون والتفكير بالمصلحة العامة إلى جانب المصلحة الخاصة
وشدد على أن المشاركة الفاعلة من أصحاب العلاقة وفى الوقت المناسب، ومعالجة الأخطار البيئية والاجتماعية مبكرا في مرحلة التصميم يساهم في الحد من المخاطر الاجتماعية للمشروع
واستعرض المخاطر البيئية خلال مراحل المشروع حيث تتمثل في اهمال المجتمع في المشاركة في اختيار المشاريع، عدم الشفافية في اختيار موقع المشروع، عدم وعى المواطنين بقانون التنظيم والتخطيط، و اغلاق طرق بشكل مؤقت خلال فترة التخطيط المشروع، أما أثناء التنفيذ فتتمثل في عدم وجود تسهيلات لذوى الاعاقة، عدم قدرة بعض الفئات على تحمل نفقات التركيب مشروع، التأثير المحدود على مبيعات الوحدات التجارية الواقعة بالقرب من مواقع الانشاء، أما المخاطر المتوقعة بعد التنفيذ فتتمثل في عدم تحقيق جزء من أهداف المشروع
ومن ثم تم فتح باب النقاش للمواطنين والاستماع إلى آرائهم ومناقشتهم ، وفي نهاية اللقاء تم التأكيد على أن اللقاءات المجتمعية تعزز التعاون بين البلدية والمجتمع المحلي، والاتفاق على تنفيذ المشروع المذكورين ةالالتزام بفترة المشروع