عن البلدية

بلدية دير البلح ومجلسها البلدي

Image

مجلس بلدي دير البلح في سطور

  • تأسس أول مجلس قروي للمدينة للمدينة في العام 1950 ليقدم خدمات نظافة الشوارع وترتيب وتنظيم الأسواق في مناطق متفرقة من المدينة
  • تحول إلى مجلس بلدي في العام1973 لتوسيع نطاق دائرة خدماتها
  • توالى على رئاستها العديد من رؤساء المجالس البلدية بدءً بالشيخ المرحوم/سليمان العزايزى، مروراً بالمرحوم/ محمد سليمان العزايزة، ثم السيد/ سمير محمد العزايزة، ثم السيد/ سامي محمد أبو سليم، ثم المرحوم/ أحمد حرب الكرد، ثم المرحوم/ غازي عبد الله المصري، ثم السي/ سعيد أحمد نصار، والآن يشغل منصب رئيس البلدية د.عماد الجرو منذ 11/6/2020.
  • يبلغ عدد موظفي البلدية 150 موظف موزعين على مختلف التخصصات الإدارية والفنية كل حسب الهيكليى المعتمدة للبلدية.
  • تحتوي على 7 دوائر رئيسية هي: المياه والصرف الصحي، المشاريع، التنظيم والتخطيط الحضري، الصحة العامة والبيئة، الدائرة القانونية، الدائرة المالية، الدائرة الإدارية.
  • تسعة البلدية إلى تنمية وتطوير الموارد المالية للبلدية لكي تتمكن البلدية من تقديم الخدمات المنوطة بها إلى سكان المدينة بالإضافة إلى توظيف مساعدات الجهات المانحة بكفاءة عالية وتوزيع عادل على الأحياء المختلفة للارتقاء بالعمل وتلبية حاجات المواطنين في كافة المجالات.
  • تعمل البلدية وفق خطة استيراتيجية بهدف رسم السيايات وتحديد الأولويات التي سيتم تنفيذها بمشاركة المجتمع المحلي

:استراتيجية مجلس بلدي دير البلح لخدمة أهالي دير البلح
:تفعيل دور المجتمع المحلي وذلك عن طريق- 
تقسيم مدينة دير البلح إلى أحياء وتشكيل لجان أحياء- 
تحديد احتياجات كل حي وترتيب تلك الاحتياجات حسب الأولوية- 
وضع خطة استيراتيجية تنموية للبلدية وذلك بناءً على ما تم الحصول عليه المشاركة المجتمعية- 
إشراك لجان الأحياء في المراقبة على المشاريع وتقييم النتائج
أهداف وتطلعات
ويهدف المجلس البلدي إلى تنمية وتطوير الموارد المالية للبلدية لرفع قدرات التمويل الذاتي بالإضافة إلى توظيف مساعدات الجهات المانحة بكفاءة عالية وتوزيع عادل، وفي المقابل إيجاد الخطط العلاجية الوقائية والخطط المستقبلية للارتقاء بعمل البلدية  وتلبية حاجات  المواطنين في كافة المجالات.
نظرة مستقبلية
:وعن الخطط المستقبلية للمجلس البلدي فهو على النحو التالي
على صعيد المجال الإداري تهدف البلدية إلى تفعيل الطاقات الكامنة في طواقم البلدية، تكريس منهجية التخطيط وفق استراتيجيات واضحة، وتبسيط التعامل مع الجمهور، إلى جانب تطوير وتفعيل النظام والهيكل الإداري.
على صعيد البرامج والمشاريع التطويرية تطمح البلدية إلى إيجاد المساهمة الفاعلة في إعادة تأهيل المناطق المتضررة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وتحقيق التوأمة مع البلديات الأخرى لتحقيق الأهداف المرجوة.
كما يهدف المجلس البلدي إلى تلبية حاجات الجمهور الخارجي من خلال ضمان حق الجميع بتوفير إمدادات المياه كما وكيفا، والتوسعفي إنشاء شبكات الصرف الصحي لتشمل كافة المناطق، بالإضافة إلى العمل على توفير المياه من جميع المصادر الطبيعية.
على صعيد المجال المجتمعي يهدف إلى ضرورة تفعيل دور لجان الأحياء والتوسع فيها في كافة المناطق، تفعيل المشاركة المجتمعية في تخطيط وتطوير البرامج والمشاريع، إضافة إلى تفعيل دور القطاع الخاص في المشاريع التنموية والمرافق العامة.
مجال البيئة والصحة العامة تهدف البلدية إلى إعادة تأهيل مكبات النفايات الصلبة وتدويرها وتصنيعها للاستفادة منها، تفعيل برامج مقاومة الحشرات والقوارض، الحفاظ على الوجه الحضاري للمنطقة من خلال نظافة شوارعها وإحيائها، والتوسع في تشجير وتعبيد وإنارة الشوارع.
مجال التنظيم والبناء يهدف ضرورة تنظيم قوانين أنظمة البناء والتراخيص، التوسع في تعبيد الطرق وتأهيل الشوارع والطرقات، تنظيم السير وحركة المرور في الشوارع الهامة.